تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

الأردن: الملك حسين في الخمسينيات والستينيات

الملك حسين الشاب
الملك حسين الشاب

في النصف الأول من حكم الملك حسين، كان وضعه تحت التهديد بشكل متواتر. كانت فترة خمسينات وستينات القرن العشرين ذروة القومية العربية الراديكالية والمناهضة للغرب والتي كانت تطالب بتحرير فلسطين، والوحدة العربية والاشتراكية في الداخل، وسياسة عدم الانحياز في الخارج. كان الأردن في قلب الاضطراب – مع أغلبية سكانه من الفلسطينيين الهائجين، وله أطول حدود عربية مع إسرائيل العدوانية، ومحاطاً من الشمال والشرق بدول عربية راديكالية أكثر قوة. وكرأس لنظام اتهمه العديد بخيانة الفلسطينيين عام 1948 والاعتماد على بريطانيا والولايات المتحدة (الدولتين الأكثر كرهاً، بعد إسرائيل، من قبل الراديكاليين)، كان حسين هدفاً واضحاً.

حلف بغداد

كانت بؤر المعارضة الرئيسية في خمسينات القرن العشرين هي حلف بغداد واستمرار الوجود العسكري البريطاني في الأردن. باعتباره سد في وجه التوسع السوفيتي في الشرق الأوسط، كان حلف بغداد تحالفاً عسكرياً وقعه كل من العراق وتركيا وإيران والباكستان وبريطانيا عام 1955. وخضع الأردن لضغوط بريطانية مكثفة للانضمام إلى الحلف. استحسن الملك حسين هذه الخطوة، ولكن في كانون الأول/ديسمبر عام 1955، اجتاحت البلاد خمسة أيام من أعمال الشغب والمظاهرات المناوئة للهاشميين لم تتوقف إلّا بتدخل الفيلق العربي وفرض حظر التجول. تراجع حسين عن حلف بغداد، وحلّ مجلس الأمة، ودعا إلى انتخابات عامة. ولكن في كانون الثاني/يناير عام 1956، صدر حكم محكمة بأن حل مجلس الأمة كان باطلاً. واندلعت المزيد من أعمال الشغب، تم قمعها مجدداً بواسطة الجيش.

في محاولة لاسترضاء خصومه في آذار/مارس عام 1956، قام الملك بفصل السير جون باكوت كلوب (باشا)، ضابط بريطاني والآمر الثاني للفيلق العربي منذ عام 1930 وقائده منذ عام 1939. وأعيدت تسمية الفيلق العربي بالجيش العربي الأردني.

في هذه المقالة: الأردن | التاريخ - السياسة