فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / فلسطين

دولة فلسطين

القدس
قبة الصخرة والمسجد الأقصى، القدس. Photo: AHMAD GHARABLI / AFP

تتواجد فلسطين (والاسم الرسمي دولة فلسطين) شرق البحر الأبيض المتوسط. ولطالما استخدم اسم فلسطين كمصطلح عام للإشارة إلى أرض فلسطين التاريخية التي تشمل ما يعرف حالياً بـ”إسرائيل وفلسطين”. وبحسب مقاربة السلطة الفلسطينية للحل النهائي مع إسرائيل، فإن الدولة الفلسطينية تشمل القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة.

تغطي الضفة الغربية مساحة 5655 كم2، في حين تبلغ مساحة قطاع غزة 365 كم2. ويعني هذا الأمر أن الضفة الغربية أكبر من قطاع غزة بخمس عشرة مرّة. ومعاً يشكل القطاع والضفة 22% من أرض فلسطين التاريخية أيام الانتداب البريطاني.

وبحسب تقديرات مكتب الإحصاء الفلسطيني لعام ٢٠١٦، يعيش ٤.٨ مليون نسمة في فلسطين، بواقع ٢.٩ مليون في الضفة الغربية و١.٩ مليون في قطاع غزة.

يقع قطاع غزة بالقرب من البحر الأبيض المتوسط على طول امتداده بالكامل (42 كم). وهو شريط ضيق من الأرض – ومن هنا جاء اسم قطاع غزة؛ فعرضه في الشمال والوسط لا يتجاوز 5 كم، وعرضه الأقصى في الجنوب 12 كم. حدود قطاع غزة مع إسرائيل من الشمال والشرق (51 كم)، ومن الجنوب مع مصر (11 كم).

خريطة فلسطين
خريطة فلسطين. @Fanack

وتحيط إسرائيل بالضفة الغربية (307 كم) من الشمال والغرب والجنوب. ويشكّل نهر الأردن والبحر الميت، وهو بحيرة داخلية، الحدود الشرقية مع الأردن 97 كم). وبالتالي، فإن الضفة الغربية محاطة باليابسة.

تغير كل من المنطقة الجغرافية المحددة باسم فلسطين ووضعها السياسي على مدى حوالي ثلاثة آلاف سنة. وتعرف المنطقة (أو جزء منها على الأقل) بالأرض المقدسة وهي مقدسة عند اليهود والمسيحيين والمسلمين.

وخضعت فلسطين بصفةٍ عامة لسيطرة المسلمين ابتداءً من عهد الخلافة الراشدية ووصولاً إلى أواخر العهد العثماني. ومنذ أواخر القرن التاسع عشر وتصاعد الحركة الصهيونية في أوروبا، باتت فلسطين الموقع الذي سعت هذه الحركة للسيطرة عليه بهدف إقامة وطن قومي لليهود فيه، وهو رفضه العرب والفلسطينيون بشكلٍ كامل.

ومنذ القرن العشرين، اشتعل النزاع العربي – الإسرائيلي، وهو ما قاد إلى وقوع العديد من الحروب بين إسرائيل والدول العربية في أعوام ١٩٤٨ و١٩٦٧ و١٩٧٣ و١٩٨٢.

كلمة فلسطين أطلقها اليونانيون على أرض الفلستيين “Philistines” الذين استقروا في القرن الثاني عشر قبل الميلاد في جيبٍ صغير من الأرض على الساحل الجنوبي بين يافا وغزة. وأحيا الرومان الاسم في القرن الثاني الميلادي في “سوريا وفلسطين”. وشق اسم فلسطين طريقه بعد ذلك إلى اللغة العربية، حيث تم استخدامه لوصف المنطقة منذ أوائل العصر الإسلامي على الأقل.

بعد العصر الروماني، لم يكن للاسم وضع رسمي حتى بعد الحرب العالمية الأولى ونهاية حكم الإمبراطورية العثمانية، عندما تم اعتماده لإحدى مناطق الانتداب البريطاني؛ بالإضافة إلى منطقة تضم تقريباً إسرائيل الحالية والضفة الغربية. وقد تضمنت الولاية البريطانية الأراضي الواقعة شرق نهر الأردن والتي تشكل الآن المملكة الأردنية الهاشمية. ووضعت بريطانيا هذه المنطقة تحت إدارة منفصلة عن إدارة فلسطين فور تسلمها مهمة الانتداب على الإقليم.

اللغة الرسمية في فلسطين هي العربية، أما العبرية والإنكليزية فهما مفهومتان على نطاقٍ واسع.

في الضفة الغربية، يشكل المسلمون 80-85% من مجموع السكان (غالبيتهم من السنة)، أما المستوطنون الإسرائيليين فيشكلون 12-14% من إجمالي عدد السكان هناك. ولا تزيد نسبة المسيحين في الضفة عمّا يتراوح بين 1-2.5% (ومعظمهم من الروم الأرثوذكس)، أما غير المحددين فنسبتهم قطاع غزة، يشكل المسلمون 98.0-99.0% (غالبيتهم من السنة)، والمسيحيون> 1.0% ، وغير المحددين والموارد الطبيعية تتضمن الأراضي الصالحة للزراعة والغاز الطبيعي.

من الوجوه البارزة في فلسطين، السياسي البارز مروان البرغوثي المعتقل لدى إسرائيل؛ ومحمد دحلان السياسي الفلسطيني الأكثر إثارةً للجدل؛ وخالدة جرار الناشطة في مجال حقوق الإنسان والمطلوبة لدى إسرائيل.

شكلت الألعاب الموروثة الرياضية عن العهد العثماني نقطة الانطلاق في مسار الرياضة الفلسطينية إبان الانتداب البريطاني. وتضمنت هذه الألعاب سباق الخيل والجري والمصارعة والسباحة. وبمرور الوقت، اكتسبت لعبة كرة القدم الشعبية.

يمثل المنتخب الوطني الفلسطيني لكرة القدم البلاد دوليا. وحقق المنتخب أكبر فوز لهم بنتيجة 11-0 على غوام ضمن فعاليات كأس التحدي الآسيوي في بنغلادش عام 2006م. ووصل المنتخب الوطني إلى الترتيب 94 دولياً، بعد فوزه بكأس التحدي AFC 2014. والهداف التاريخي لمنتخب فلسطين فهد عتال برصيد ١٦ هدفا، أما أكثر من مثّل هذا المنتخب في المباريات الدولية فهو عبد اللطيف البهداري بواقع ٧١ مباراة.

ومنذ عام ٢٠١٣، يجري تنظيم ماراثون فلسطين في شوارع بيت لحم، حيث يتم تنظيم هذا الماراثون لغرض تعريف العالم بحالة الفلسطينيين وحرية حركتهم المحدودة نتيجة الضغوطات الإسرائيلية المفروضة على المناطق الفلسطينية.

المناخ معتدل؛ وتختلف درجة الحرارة وهطول الأمطار في الضفة الغربية باختلاف الارتفاع. وفي غزة معتدل إلى دافئ شتاءً، وحار جاف صيفًا.

أبرز الأماكن جذباً للسياحة، المسجد الأقصى وكنسية القيامة في القدس، والبلدة القديمة في نابلس.

قيادة العربات تعتمد على الجهة اليمنى لعجلة القيادة كما باقي دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والنطاق الزمني لفلسطين (GMT+2) شتاءً، و(GMT+3) صيفاً. أما رمز الاتصال الدولي من جميع أنحاء العالم فهو 972+، ومن العالم العربي 970+.

إقرأ المزيد

آخر التحديثات: صفحة تقدّم نظرة تاريخية عامة عن مقالات ملف البلد التي نُشرت على موقع Fanack وقائع وأحداث © Copyright Notice Please contact us in case o...
حقائق وبيانات فلسطين
يخوض الفلسطينيون كفاحاً مريراً لإقامة دولتهم المستقلة وتطبيق قرارات الشرعية الدولية، في مسيرةٍ كفاحية شهدت معارك وحروباً وا...
تحليل عن جغرافية فلسطين: حدود الدولة, المناخ, التنوع الحيوي والبيئة الطبيعية, الموارد الطبيعية, خصوبة التربة, الكوارث الطبيعية...
نظرة عامة عن الحكم في فلسطين، بما في ذلك وصف مختلف فروع حكومتها وتحديات الحكم.
أصبح مفهوم حقوق الإنسان معروفاً ومصطلحاً مقبولاً يتم تداوله على نطاقٍ واسع. نظرة عامة عن حقوق الإنسان في فلسطين.
خلال حرب 1948 (النكبة)، أُغرقت الضفة الغربية وقطاع غزة بتدفق هائل للاجئين الفلسطينيين، والذي عجز الاقتصاد عن استيعابه.
وفقًا لنتائج التقرير الاستراتيجي الفلسطيني لسنتي 2016-2017م الصادر عن مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، ومقره العاصمة اللبنان...
المجتمع
وُجوه

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: AHMAD GHARABLI ©AFP | AHMAD GHARABLI ©AFP | ©Fanack

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!