تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

العراق

بغداد
بغداد. Photo: AHMAD AL-RUBAYE / AFP

يقع العراق (والاسم الرسمي جمهورية العراق) في أقصى شرق العالم العربي وتقدّر مساحته بنحو 438.317 ألف كيلومتر مربع. ويحده من الشمال تركيا، ومن الشرق إيران، ومن الغرب سوريا والأردن، ومن الجنوب المملكة العربية السعودية والكويت. يمتلك العراق 36 ميلاً (58 كم) من الساحل على طول الطرف الشمالي للخليج العربي/ الفارسي، مما يمنحه قطعة صغيرة من البحر الإقليمي.

خلال العصور القديمة، كانت الأراضي التي تشكل العراق الآن معروفة باسم بلاد ما بين النهرين، وهي المنطقة التي أدت سهولها الغرينية الواسعة إلى ظهور بعض أقدم حضارات العالم، بما في ذلك سومر وأكاد وبابل وآشور.

هذه المنطقة الثرية، التي تضم معظم مما يسمى بالهلال الخصيب، باتت جزءاً ثميناً من الأنظمة الإمبراطورية الأكبر، بما في ذلك السلالات الفارسية واليونانية والرومانية المتنوعة. وبعد القرن السابع أصبحت جزءاً مركزياً ومتكاملاً من العالم الإسلامي.

أصبحت العاصمة العراقية بغداد عاصمة الخلافة العباسية في القرن الثامن. أُنشئت الدولة القومية الحديثة للعراق بعد الحرب العالمية الأولى (1914-1918م) من المحافظات العثمانية بغداد والبصرة والموصل واشتقت اسمها من المصطلح العربي المستخدم في العصر الحديث لوصف منطقة تقارب تقريباً بلاد الرافدين (العراق العربي) وشمال غرب إيران الحديث (العراق العجمي [أي، الفارسي]).

خريطة العراق
خريطة العراق. Photo: Fanack

حصل العراق على استقلاله رسمياً عام 1932م لكنه ظل خاضعًا للتأثير الإمبراطوري البريطاني خلال ربع القرن التالي من الحكم الملكي المضطرب. وجاء عدم الاستقرار السياسي على نطاق أوسع بعد الإطاحة بالملكية في عام 1958م، لكن تنصيب نظام قومي اشتراكي -حزب البعث- في انقلاب سلمي بعد 10 سنوات جلب استقراراً جديداً.

وبفضل تمتع العراق بثاني أكبر احتياطي نفطي مؤكد في العالم، تمكن النظام من تمويل المشاريع الطموحة وخطط التنمية طوال سبعينيات القرن الماضي. وأتاح ذلك بناء واحدة من أكبر القوات المسلحة وأفضلها تجهيزاً في العالم العربي. ومع اعتلاء صدام حسين قيادة الحزب الحاكم، قاد البلاد إلى مغامرات عسكرية كارثية – حرب إيران والعراق (1980-1988م) وحرب الخليج (1990-1991م).

تركت هذه الصراعات البلاد معزولة عن المجتمع الدولي وجُرفت مالياً واجتماعياً. ومع فرض سياسة إكراه غير مسبوقة بحق قطاعات كبيرة من السكان، فقد تمكن صدام من الحفاظ على قبضته القوية إلى أن أطيح به وبنظامه في عام 2003م خلال حرب العراق.

ويقدر عدد سكان العراق بنحو 38.87 مليون نسمة في عام 2020م. ووفقاً لتقديرات عام 1987م، يتشكل النسيج العرقي من العرب (75-80%)، والأكراد (15-20%)، وأعراق أخرى (5%) كالتركمان، والأيزيديين، والبدو، والرومان، والآشوريين، والشركس، والصابئة، والفارسية.

وتعتبر العربية والكردية اللغتان الرسميتان في العراق، في حين تعتبر التركمانية (لهجة تركية)، والسريانية (الآرامية الجديدة) والأرمينية لغات رسمية في المناطق التي يشكل فيها المتحدثون الأصليون لهذه اللغات غالبية السكان.

الإسلام هو الدين الرسمي، ووفقاً لتقديرات عام 2015م، يشكل المسلمون 95-98% من السكان (الشيعة 64-69% ، والسنة 29-34%). ولا تتجاوز نسبة المسيحيين 1% (تشمل الكاثوليك، الأرثوذكس، البروتستانت، الكنيسة الشرقية الآشورية)، أما الفئات الأخرى فتتراوح بين 1 و4%.

العملة المحلية (الدينار العراقي). والموارد الطبيعية البترول والغاز الطبيعي والفوسفات والكبريت.

من حيث القوة العسكرية، حلت العراق في المرتبة 53 من 137 بين الدول التي شملها تقرير  Global Firepower لعام 2019.

بعد انتهاء عهد صدام حسين عام 2003م، تفتحت البيئة الإعلامية العراقية. وبحلول عام 2004م، بدأت أكثر من 200 صحيفة النشر، بالإضافة إلى حوالي 80 محطة إذاعية و20 قناة تلفزيونية.

التلفزيون هو المصدر الأكثر شعبية للأخبار في العراق، حيث تذكر استطلاعات أن 92% من العراقيين يشاهدون الأخبار عبر التلفزيون مرة في الأسبوع على الأقل. وتتأثر المشاهدة، بقوة، بالانتماء السياسي والطائفة. ومن بين أهم القنوات التلفزيونية: العراقية، وقناة البغدادية الفضائية، والسومرية.

من الوجوه البارزة في العراق الزعيم الكردستاني مسعود البارزاني، والإمام الشيعي المنعزل- آية الله العظمى السيستاني، ونادية مراد الفائزة بجائزة نوبل للسلام عام 2018م.

اتحاد كرة القدم العراقي هو الهيئة الإدارية لكرة القدم في العراق، وهي الجهة المسيطرة على منتخب العراق لكرة القدم ودوري النخبة في العراق. وقد تأس الاتحاد في عام 1948م، وهو عضو في الفيفا منذ عام 1950م، وفي الاتحاد الآسيوي لكرة القدم منذ عام 1971م. وأشهر أندية كرة القدم في العراق هي نادي القوة الجوية، والشرطة، والزوراء.

كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في العراق. وحقق المنتخب العراقي انجازات عديدة من بينها تأهله لنهائيات كأس العالم ١٩٨٦ في المكسيك وتتويجه بكأس آسيا 2007. وبلغ منتخب العراق لكرة القدم الدور النهائي لدورة الألعاب الآسيوية ٢٠٠٦ في الدوحة، كما حقق المنتخب العراقي الأولمبي المركز الرابع دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2004م.

تمتد سهول بلاد ما بين النهرين السفلى جنوباً على بعد حوالي 375 ميلاً (600 كم) من بلد على دجلة والرامدي على الفرات إلى الخليج العربي/الفارسي. وهي تغطي أكثر من 51000 ميل مربع (132000 كيلومتر مربع)، ما يقرب من ثلث مساحة الدولة. وتتميز بارتفاع منخفض، أقل من 300 قدم (100 متر)، وسوء الصرف الطبيعي. وتتعرض مناطق كبيرة لفيضانات موسمية واسعة النطاق، وهناك مستنقعات واسعة، بعضها يجف في الصيف ليصبح أرضا مالحة. بالقرب من القرنة، حيث يتلاقى دجلة والفرات لتشكيل شط العرب، لا تزال هناك بعض الأهوار المأهولة. وتحتوي السهول الغرينية على بحيرات واسعة. وتمتد بحيرة الحمر المستنقعية (حور الحمر) على بعد 70 ميلاً (110 كم) من البصرة إلى سوق الشويخ؛ ويتراوح عرضها بين 8 و15 ميلاً (من 13 إلى 25 كم).

أبرز المعالم السياحية في العراق هي قلعة أربيل، ونينوى، وقبر ذي الكفل ومدينة نمرود.

تعتمد قيادة العربات على الجهة اليمنى لعجلة القيادة كما باقي دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والنطاق الزمني للعراق غرينيتش (GMT+3) شتاءً. أما رمز الاتصال الدولي فهو 964+.

في هذه المقالة: العراق