فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / العراق

جمهورية العراق


الاسم الرسمي: جمهورية العراق

يحتل العراق نفس مكانة نهري دجلة والفرات. ومنذ العصور القديمة أطلق على هذه المنطقة التسمية الإغريقية “بلاد ما بين النهرين”. وعلى مرّ القرون، سيطرت العديد من الحضارات على المنطقة أو كان له نفوذ عليها، ومن بينها الحضارة السومرية والآشورية والبابلية والفرس والعرب والأتراك. كانت الزراعة القاعدة الاقتصادية الأولى لحضارات بلاد ما بين النهرين، والتي ساعد الري على ازدهارها، وفي وقت لاحق أصبحت التجارة أيضاً هي المفضّلة لموقع البلاد على مفترق الطرق التجارية.
جمهورية العراق قوة عظمى في المنطقة تقع على الجانب الشرقي من العالم العربي. وبما أن القمع الداخلي والاعتداءات العسكرية عبر الحدود جلبت العراق إلى شفا الانهيار التام، فالبلاد تمر حالياً بإعادة إعمار سياسي واقتصادي، العملية الطويلة والصعبة.

إقرأ المزيد

آخر التحديثات: صفحة تقدّم نظرة تاريخية عامة عن مقالات ملف البلد التي نُشرت على موقع Fanack وقائع وأحداث
من الماضي الى الحاضر
حقائق وبيانات
. لمحة عامة عن جغرافية العراق من خلال وصف حدودها، والمناخ المحلي، والموارد الطبيعية
نظرة عامة عن الحكم في العراق، بما في ذلك وصف مختلف فروع حكومتها وتحديات الحكم.
أصبح مفهوم حقوق الإنسان معروفاً ومصطلحاً مقبولاً يتم تداوله على نطاقٍ واسع. نظرة عامة عن حقوق الإنسان في العراق.
للعراق قدرات اقتصادية غير مسبوقة بالمقارنة مع غيره من البلدان النامية. حيث يمتلك إمكانيات زراعية هائلة بفضل المياه ورواسب الط...
العراق كيان سياسي مصطنع، مثل الكثير من دول ما بعد الاستعمار. وبذلك تتنوع تركيبته السكانية، وخاصة في الشمال والذي كان منذ الأزل...
خلال الأربعين سنة الماضية، كان العراق مسرحاً للحكم الديكتاتوري والعنف السياسي الداخلي الواسع النطاق، والحرب. وانقلب المجتمع ...
وُجوه

© Copyright Notice
Click on link to view the associated photo/image:
©Fanack

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.