فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إيران

الجمهورية الإسلامية الإيرانية


الاسم الرسمي: الجمهورية الإسلامية الإيرانية

لماضيها المجيد وثقافتها الغنية، تعتبر إيران بلداً مميزاً. وبحكم إمكانياتها الاقتصادية الكبيرة – المياه والنفط والغاز وعدد كبير من السكان – تعتبر إيران أيضاً قوة إقليمية لا يمكن لأحد تجاهلها. وكل ذلك يفسر الموقف الواعي للسكان والحكام، بغض النظر عن الخلفية السياسية. وقد عززت مقاومة الهيمنة والتدخل في الشؤون الداخلية من قبل القوى الأجنبية من هذا الموقف.

إقرأ المزيد

آخر التحديثات: صفحة تقدّم نظرة تاريخية عامة عن مقالات ملف البلد التي نُشرت على موقع Fanack وقائع وأحداث
إيران التي تخضع حالياً لنظامٍ جمهوري إسلامي تزخر بالكثير من المراحل والتقلبات التاريخية المميزة. فهذه الدولة التي تعتمد نظام ...
حقائق وبيانات
نظرة عامة عن الحكم في إيران، بما في ذلك وصف مختلف فروع حكومتها وتحديات الحكم.
أصبح مفهوم حقوق الإنسان معروفاً ومصطلحاً مقبولاً يتم تداوله على نطاقٍ واسع. نظرة عامة عن حقوق الإنسان في إيران.
يوفر موقع "فاناك" لمحة عامة عن الاقتصاد الإيراني، بما في ذلك البُنية التحتية في البلاد، وموقعها في الأسواق العالمية، وقطاعيّ ا...
إيران بلد متنوع الأعراق على الرغم من أن الحكومة الإيرانية لا تُفصح بأية معلومات عن العرق من خلال إحصاءاتها؛ غير أن معظم المصاد...
بلاد فارس واحدة من المراكز الثقافية التاريخية الكبرى في العالم، مع تراث غني: من فن العمارة والتحف الفنية إلى الأدب والمطبخ الم...
وجوه تحمل اسماء، نسمع عنها لكن نفتقد لبعض تفاصيل سيرتها. تعرف على شخصيات مؤثرة بزيارة "وُجوه"
ملفات خاصة: نظرة عامة على المقالات المحلية المتعمقة المرتبطة بهذا وغيرها من ملفات البلدان على موقع Fanack

© Copyright Notice
Click on link to view the associated photo/image:
©Fanack

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.