فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / وُجوه

وُجوه

وجوه تحمل اسماء، نسمع عنها لكن نفتقد لبعض تفاصيل سيرتها. تعرف على شخصيات مؤثرة بزيارة “وُجوه”. وفيما يلي قائمة بأحدث الشخصيات التي تمت إضافتها الى قسم الوُجوه. انتقل إلى الشريط الجانبي لاختيار البلدان المعنية.

15/10/2019
أثناء احتجاز ماهينور المصري، كتبت خطاباً مفتوحاً بعنوان "مستمرين،" متعهدةً بمواصلة القتال حتى يتم إلغاء قانون الاحتجاج المثي...
26/09/2019
على الرغم من التحديات الهائلة التي يواجهها حمدوك، يمكن اعتبار تعيينه رئيسا للوزراء نقطة تحول في السياسة السودانية. فقد حظي بق...
12/09/2019
ومرةً أخرى، قد لا يكون من الواضح سبب عزم ليبرمان إلحاق الهزيمة بنتنياهو، إلا إذا كان يعتقد أنه سينتخب قريباً رئيساً للوزراء.
07/09/2019
أعتقد بأن أهم ما صنعه مترو هو أنه أعطى أمل بإمكانية عمل شيء جيد وتقديم فن حقيقي، وهو ما أعاد الحياة بنسبة ما إلى الفن في لبنان و...
07/08/2019
يعتبر العديد من النقاد أن عُمر خيرت هو أفضل من قدم الموسيقى التصويرية للأعمال الدرامية والسينمائية، وكيف لا وهو صاحب أشهر موس...
01/08/2019
"أجد أن تأثير موسيقى الشرق الأوسط على موسيقى الجاز لا يتم مناقشته مطلقاً، ولكنه موجود. الآن، لا أحاول مزج الاثنين معاً فحسب، بل...
08/07/2019
تناولت العروض موضوعات متنوعة وشائكة مثل الختان والتحرش الجنسي، وأطفال الشوارع، والأحلام، والمشاركة المدنية للشباب، والبيئة...
17/06/2019
وهنا تخلى القايد صالح عن بوتفليقة بعدما وجد أن هذا الأخير انتهى سياسياً وأن البقاء في صفه سيؤدي إلى ذهابه. ومنذ ذلك التاريخ يعت...
06/06/2019
لأكثر من 14 عاماً، حافظ محمود عباس على التنسيق الأمني مع إسرائيل لأنه يعلم بأنه الطرف الأضعف في المعادلة، ويعلم أن نهج المقاومة...
05/06/2019
كما سيشرف سلامي أيضاً على أنشطة فيلق القدس، وحدة الحرس الثوري الإيراني المسؤولة عن العمليات خارج الحدود الإقليمية، مما يمنحه ...
Load More

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.