فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / وُجوه

وُجوه

وجوه تحمل اسماء، نسمع عنها لكن نفتقد لبعض تفاصيل سيرتها. تعرف على شخصيات مؤثرة بزيارة “وُجوه”. وفيما يلي قائمة بأحدث الشخصيات التي تمت إضافتها الى قسم الوُجوه. انتقل إلى الشريط الجانبي لاختيار البلدان المعنية.

27/03/2020
أعلنت الرئاسة السورية في أغسطس 2018، إصابة أسماء بسرطان الثدي. خضعت بعدها للعلاج من الورم الخبيث وهو في مرحلة مبكرة بحسب التصريح...
25/03/2020
تستذكر عزة فهمي تلك اللحظات بقولها "بدأ قلبي ينبض بقوة وكانت لحظةً أنارت طريقي." وأضافت "لم يخطر ببالي قط أني قد أصنع المجوهرات،...
19/03/2020
كانت موكِلة النساء اللواتي تظاهرن ضد قانون اللباس الإلزامي بخلعهن الحجاب في الأماكن العامة في عام 2018، وهو عملٌ يساوي بنظر الس...
14/03/2020
عزز أردوغان مكانته في كتب التاريخ كثاني أبرز حاكمٍ في تركيا الحديثة، إلا أنه يبدو عازماً على التفوق على ذلك. وحتى بعد استفتاء ا...
06/03/2020
على الرغم من التحديات الهائلة التي يواجهها حمدوك، يمكن اعتبار تعيينه رئيسا للوزراء نقطة تحول في السياسة السودانية. فقد حظي بق...
03/03/2020
نشأ عودة، المولود عام 1975، في مدينة حيفا، إذ كان المسلم الوحيد في مدرسةٍ مسيحية؛ يتكلم العبرية بطلاقة وكذلك العربية والإنجليزي...
26/02/2020
على الرغم من هذه الإنتكاسات، تواصل آمال ازدهارها الفني وتكريس فنها للقضايا السياسية، كما ذكرت في مقابلةٍ لها مع مجلة Okay Africa: “...
17/02/2020
في مايو 2019، كشف للصحافة أنه تعرض لتهديداتٍ بالقتل من المملكة العربية السعودية، وهو ما يراه وسيلةً لمحاولة إسكاته، في ضوء التح...
12/02/2020
ولم يعرف عنه رأفة قط بخصومه جماعاتٍ وأفراد، فقد نفذ حكم الإعدام الفوري على 28 ضابطاً من القوات المسلحة بعد ساعاتٍ قليلة من فشل م...
10/02/2020
أثناء احتجاز ماهينور المصري، كتبت خطاباً مفتوحاً بعنوان "مستمرين،" متعهدةً بمواصلة القتال حتى يتم إلغاء قانون الاحتجاج المثي...
Load More

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.