تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

عُمان: الإمامية (750 ميلادي – 1784)

سلطنة عمان الخلافة العباسية
دولة الخلافة العباسية

اعتنق سكان عمان الإسلام أثناء حياة الرسول مُحمد حوالي 630 ميلادياً. سابقاً، عبد العمانيون، كغيرهم من سكان شبه الجزيرة العربية والشرق الأوسط، آلهة الشمس والقمر وغيرها من الأجرام السماوية. كما كان هناك الهندوس والمسيحيون في المنطقة. شارك العمانيون في تأسيس المذهب الإباضي في البصرة في منتصف القرن السابع. وانتشر المذهب في عمان (كما اعتنقته بلاد في شمال إفريقيا مثل الجزائر وتونس، حيث لا تزال جيوب منه موجودة هناك)، وأسس أتباعه دولة تحت قيادة زعيمهم الديني المُنتخب، الإمام. وظهر أول إمام  إباضي عام 750 ميلادياً باسم الإمام جولندى بن مسعود. وبالتالي، حصلت البلاد على استقلالها عن الخلافة العباسية في بغداد.

نجحت الإمامة – السلطة المركزية الأولى في عمان – في توحيد القبائل شبه المُستقلة. حيث عززت القوى البحرية واستفادت من شبكة التجارة الواسعة، التي كانت تربط العالم الإسلامي بأوروبا والشرق الأقصى. وأبحرت أول سفينة عمانية إلى الصين في القرن التاسع. وأصبح صحار الميناء الرئيسي في الخليج الفارسي واشتهر على مدار القرنين التاليين بأنه كان أكثر الموانئ ازدحاماً في المنطقة. ومنذ أن توحدت عمان وسيطرت على موانئها، استطاعت توسيع شبكة تجارتها والاستفادة من الثروة الناتجة.

عام 1784، أسقط سعيد بن أحمد، أحد أفراد أسرة البوسعيد، لقب إمام. وكانت هذه بداية السلطة المركزية برئاسة الحكام العلمانيين، والتي استمرت حتى وقتنا هذا. وأطلق هؤلاء الحكام على أنفسهم لقب “سيد” (الذين يدّعون أنهم من نسل النبي محمد). واستُخدم لقب سلطان لأول مرة من قبل البريطانيين في القرن التاسع عشر، ولكن قُبل بتردد من قبل زعماء القبائل.