تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

وُجوه من اليمن

خديجة السلامي: من “طفلة عروس” يمنية إلى دبلوماسية

خديجة السلامي: من “طفلة عروس” يمنية إلى دبلوماسية

"شعرت بقوة، حتى في هذه السن، أنني بالتعليم سأصبح أي شخصٍ وأفعل ما أريد،" كتبت المخرجة اليمنية خديجة السلامي في كتابها دموع سبأ. في سن الحادية عشر، تزوجت من رجلٍ كبير في السن، ولكنها تمكنت من التحرر من عائلتها المحافظة التي تخشى العار وانتهى بها الأمر بالحصول على وظيفةٍ في باريس.