فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إسرائيل / المجتمع والإعلام والثقافة / الثقافة

الثقافة الإسرائيلية

طاقيات يهودية للبيع
طاقيات يهودية للبيع

نظراً لواقع أن السكان البهود في إسرائيل جاءوا من جميع أنحاء العالم، لهذا فثقافة إسرائيل متعددة الجوانب ومتنوعة. بالإضافة إلى ذلك، تشجع الدولة الثقافة اليهودية الوطنية.

تشكّل الجالية اليهودية الروسية الكبيرة، والتي تنامت بسرعة بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، ثقافة فرعية إلى حد ما، كما الأقلية اليهودية الأثيوبية المتواجدة في إسرائيل. وفي جوانب عديدة، يعيش اليهود والفلسطينيون بشكل منفصل مع احتكاك ثقافي واجتماعي قليل.

إقرأ المزيد

خلال السنوات الأولى لإقامة دولة إسرائيل، كانت الأنشطة الفولكلورية، مثل الرقص والغناء الجماعي، تمثل جانباً مهماً من حياة الم...
عام 2009، احتل الفيلم الإسرائيلي العالمي دائرة الضوء عندما فاز فيلم "فالتس وبشير"، إخراج آري فولمان، بجائزة أوسكار لعام 2009. يحكي ...
في السنوات الأولى من الاستيطان اليهودي، استقر العديد من كبار الكتاب والمفكرين من أوروبا الشرقية فيما كان يعرف آنذاك بفلسطين، ...
هناك الكثير من أنماط الموسيقى المختلفة في إسرائيل. حيث جلبت كل مجموعة من المهاجرين معها نمط الموسيقى الخاص بها. والموسيقى الأك...
الرياضة الأكثر شعبية في إسرائيل هي كرة القدم. ولكن هذا لا يعني بأن الفرق الإسرائيلية ناجحة جداً على الصعيد الدولي. وكونها لا تس...
اعتمدت اليونسكو، الهيئة الثقافية في الأمم المتحدة، في 26 أكتوبر، قراراً مثيراً للجدل بشأن الحفاظ على التراث الديني في القدس، و...
بما أن القدس الشرقية منطقة عسكرية محتلة، فإن إسرائيل ملزمة بموجب القانون الدولي بعدم إجراء تغييراتٍ على الأرض، باستثناء ما هو...

© Copyright Notice
Click on link to view the associated photo/image:
©Shutterstock ⁃ dominique landau | ©Shutterstock ⁃ dominique landau

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.