فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إسرائيل / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع

المجتمع الإسرائيلي

تل أبيب / Photo HH
تل أبيب / Photo HH

المجتمع الإسرائيلي بوتقة تنصهر فيه الثقافات من جميع أنحاء العالم، مجتمع التناقض والجدل السياسي العنيف، وبلد حرية التعبير إلى جانب الرقابة العسكرية الثقيلة، والأرثوذكسية الدينية التي تخصب القانون وتقيد الحريات المدنية. كما أنه مجتمعٌ الجيش حاضر فيه بشكل لا مفر منه في الحياة اليومية. ومجتمع يتميز بخط يفصل بين المجتمعات.

إقرأ المزيد

المجتمع المدني في إسرائيل
غالباً ما تعيش العائلات الفلسطينية داخل إسرائيل في أسر كبيرة ضمن البناء نفسه: يبني الآباء شقة إضافية على السطح من أجل أولادهم ...
المرأة
من سكان إسرائيل هم بسن 18 وما دون، وفق المكتب المركزي للإحصاء عام 2011. يعيش الشباب الإسرائيلي بشكل عام في بيئة آمنة مع عائلاتهم و...
يبلغ إجمالي ميزانية الدولة للتعليم في إسرائيل 41,8 مليار دولار (2013)، وهو أعلى بقليل من ميزانية الدفاع. ويبلغ إجمالي الإنفاق على ا...
كان إجمالي الإنفاق على الرعاية الصحية 7,7% من الناتج الإجمالي المحلي (منظمة الصحة العالمية 2011)، وهو أقل مما هو عليه في بقية الدول...
في السنوات الأخيرة، بدأت إسرائيل بتخفيض دفعات الرعاية الاجتماعية للمواطنين المحرومين والبدء ببرامج لتحفيز العمال العاطلين ع...
على الرغم من غياب دستور أو مشروع قانون للحقوق، "لم يمنع ذلك من إنشاء قواعد قانونية لضمان حقوق الإنسان الأساسية من قبل محكمة الع...
في السنوات الأخيرة، واجه عالم السياسة الإسرائيلية بضعة فضائح فساد كبيرة. فبينما أدرجت مجموعة الشفافية الدولية لمكافحة الفسا...
ازدادت الجريمة المنظمة وضوحاً في السنوات الأخيرة في المجتمع الإسرائيلي. فقد تم اغتيال العديد من شخصيات العالم السفلي في حالات...

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.