فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الأديان في الشرق الأوسط / الشامانية: ظاهرة دينية شبيهة بالصوفية

الشامانية: ظاهرة دينية شبيهة بالصوفية

Shamanism
شامان في البيرو، 27 نوفمبر2017. Photo: JEAN-PHILIPPE KSIAZEK / AFP

“نحن لسنا وحدنا –كبشر –في هذا العالم، هناك قوة أكبر منا ومن أجسادنا، وأن التواصل مع مثل هذه القوة هو الذي سيمكننا من تقويم النفس البشرية وعلاج الأمراض وجلب السعادة.”

بهذه الأسس قامت الشاماناية، ومع التشابك الكبير بين قيمها وبعض المعتقدات الدينية الأخرى، المؤمنة بقوة الروح، أصبح لمصطلح “الشامانية” انتشارٌ كبير. ومع ذلك، ترتبط الشامانية على وجه الخصوص بالمغول، حيث لوحظ ممارستها لعدة قرون.

توصف الشامانية بأنها ظاهرة دينية وأيديولوجية، وتُعرف أيضاً تحت مسميات أخرى مثل “سانگوما” عند بعض سكان جنوب إفريقيا، الذين يعتمدون حتى يومنا هذا على المداوي التقليدي لمعالجة المرض.

يُعرف عالم الانثروبولوجيا والباحث في الأساطير ميشال بيران الشامانية في كتابه “الشامانية فلسفة للحياة” على أنها “فلسفة تقدم تصوراً خاصاً للإنسان وللعالم يقوم على أساس وجود صلة بين البشر والآلهة.” تلك الصلة التي تتمحور حولها الطقوس الشامانية.

تتمحور عقيدة الشامان حول التوازن بين قوى الإنسان الذاتية الداخلية والقوى الخارجية الروحية المحيطة به، حيث يرى بأن ضعف النفس البشرية والناتج عن عدم الاهتمام الكافي بتربيتها وتنميتها، يساعد الأرواح والشياطين على الدخول إلى شخصية الفرد والتحكم بمشاعره وأحاسيسه، تلك الحالة التي يمكن أن تصل إلى مرحلة لُبس تلك الشياطين والأرواح بجسد الإنسان فينطق بلسانهم ويعبر عنهم وهو ما يتطلب تدخل الشامان لعلاج تلك الشرور وطرد الشياطين والأرواح الشريرة من هذا الجسد، ذلك العلاج الذي يعتمد على تنشيط القوى الذاتية لتحقيق التوازن مع القوى الكونية لرفع اللعنة.

وهو ما يتشابه كثيراً بعض الطقوس الإسلامية عند بعض المذاهب. في هذه الحالات، يستدعي ذلك علاجاً روحانياً بقراءة أذكار وآيات قرآنية وأدعية تصرف تلك الأرواح، وهو ما رصده كتاب “الشامانية والإسلام،” الذي يعكس نظرة واسعة عن التوفيق الديني واستيعاب الشامانية وطقوسها في الإسلام الشعبي، وما يتضمن ذلك من طقوس الشفاء والاعتقاد بالتواصل مع الأرواح.

وتبدأ قصة الشامانية وفق معتقداتهم أن الآلهة قد خلقت الشامان الأول وحددت له قدراته، وللشامان قوى وقدرات متعددة ناتجة من تجاربه التلقينية ومعارفه للنظام الروحي. يُعتقد أن الشامان متآلف مع أرواح الأحياء والأموات، ومع الآلهة والشياطين، ومع ما لا يحصى من الوجوه الغيبية التي لا يراها البشر. وبفضل هذه التجارب يتعلم الشامان جميع وسائل منع الشرور والأمراض والدفاع عن أفراد جماعته أو قبيلته، وهو لذلك يتحمل موتاً طقوسياً، ينزل إلى الجحيم، وأحياناً يصعد إلى السماء.

وتُشبه طقوس الشامانية في معالجة الأمراض طقوس السحر والشعوذة وما تصاحبه من مظاهر ومشاهد مثل الرقص والموسيقى والتمائم والأحجبة وهو ما يؤثر نفسياً على الأشخاص المتلقون للعلاج. تلك الطقوس التي يراها البعض علاجاً نفسياً تقليدياً اعترفت به منظمة الصحة العالمية عام 2015 كوسيلة لعلاج الأمراض النفسية بمستوى علاج الطب التقليدي.

وهي أيضاً تُشبه طقوس التعبد الصوفية، لا سيما أتباع الطريقة المولوية الصوفية، الذين ينشدون من رقصتهم كبح الشهوات والرغبات الشخصية والتفكر في الإله والتقرب منه عن طريق الموسيقى والدوران حول النفس الذي يتشبهون فيه بدوران الكواكب حول الشمس، وتُسمى ايضاً برقصة الدراويش.

وينصب اهتمام الشامان على التواصل الدائم بينه وبين الأرواح، ذلك التواصل الذي تُعقد طقوسه في جلسات العلاج وفي الجنائز وتشييع الموتى، والتي تبدأ بدعوة أرواح أفراد العائلة بالأغاني، حيث من الضروري تواجد الأرواح السابقة لحظة ذهاب روحٍ جديدة إلى العالم الآخر وانضمامها إليهم. ثم تبدأ طقوس تحرير الروح المغادرة من جميع ما لديها من مرارة وغضب واستياء وشرور، لتقوم بعدها نساء الشامان بإعادة الانسجام إلى المجتمع، ذلك الانسجام الذي عكره الموت.

ورغم الكثير من الاعتراضات إسلامياً على قضية تلبس الجن والاتصال بالأرواح، إلا أن التراث الإسلامي يشهد الكثير من مواقف تُشير إليها، منها حديث النبي محمد مع بعض القتلى من قبيلة قريش بعد غزوة بدر، وقد خاطبهم قائلاً “أيسركم أنكم أطعتم الله ورسوله، فإنا قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقاً، فهل وجدتم ما وعد ربكم حقًا؟” فقال له عُمر بن الخطاب: “يا رسول الله، ما تكلم من أجساد لا أرواح لها،” فرد عليه النبي قائلاً: والذي نفس محمد بيده، ما أنتم بأسمع لما أقول منهم، ولكنهم لا يستطيعون أن يجيبوا.”

انتشرت الشامانية في دول كثيرة من العالم حتى بات معتنقوها يُقدرون بمئات الآلاف في أوروبا وآسيا، خاصة في الصين وكوريا الجنوبية، وكذلك في إفريقيا وأمريكا الجنوبية. بينما اتجه الكثيرون حول العالم إلى مُعتنقي الشامانية للعلاج من الأمراض النفسية وبعض الأمراض العقلية والجسدية كنوع من أنواع الطب القديم أملاً في أن تجد الأرواح علاجاً لما عجزت عنه قدرة البشر.

إقرأ المزيد

يقدّم موقع فنك هذا الملف الخاص عن الأديان للتعريف بعنصرٍ حيوي في ت...
ملف فنك الشامل عن تركيا يوفر لمحة شاملة عن هذه الدولة وتاريخها وثق...
المجتمع والإعلام والثقافة

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: JEAN-PHILIPPE KSIAZEK ©AFP | JEAN-PHILIPPE KSIAZEK ©AFP

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!