فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / المملكة العربية السعودية / المجتمع ووسائل الإعلام والثقافة / الثقافة في السعودية

الثقافة في السعودية

Praying Bedouins
بدو يصلون

تعتبر البيئة الثقافية في المملكة العربية السعودية محافظةً للغاية، لذا يجب أن تتطابق العروض الثقافية مع المعايير الضيقة. والإسلام هو العامل الرئيسي الذي يحكم الممارسات الثقافية في المملكة. وعلى الرغم من الانفتاح المتزايد، إلا أن الفنانين السعوديين لا يزالون يواجهون قيوداً على حرية التعبير.

إقرأ المزيد

هناك مدارس للفنون في العديد من المدارس والجامعات السعودية. كما يعرض الكثير من الفنانين السعوديين أعمالهم الفنية في صالات العر...
تبلورت الموسيقى الشعبية السعودية عند البدو الرحّل والحجّاج الذين جلبوا التأثيرات الموسيقية من جميع أنحاء العالم. كما يشتهر ا...
المسارح ودور السينما العامة والخاصة محظورة في المملكة العربية السعودية لأسباب دينية. احتل الكثير من المحافظين مؤخراً عناوين ...
أيام العطل الرسمية في المملكة العربية السعودية.
في أوائل عام 2000، دعت المملكة العربية السعودية للقيام بحملات تنقيب عن الآثار. وعام 2008، أعلنت منظمة اليونسكو الموقع الأثري المذ...
تقدم المدن السعودية تشكيلة واسعة من المأكولات في المطاعم التقليدية والراقية. وتلقى مطاعم الوجبات السريعة من مختلف العلامات ا...
تشمل الرياضات التقليدية سباقات الخيل والجمال والصيد بالصقور وكلاب الصيد. ومن بين الرياضات الحديثة، كرة القدم هي الأكثر شعبية...
وتهدف الحكومة إلى استقبال 30 مليون زائر بحلول عام 2030، مقارنةً بـ18 مليون زائر في عام 2016. ووفقًا للموقع الإلكتروني لمركز المعلوما...

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.