تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

اغتيال الحريري في 2005

تمثال رفيق الحريري مقابل فندق سان جورج منذ Photo HH 2008
تمثال رفيق الحريري مقابل فندق سان جورج منذ 2008 Photo HH

في أيلول/سبتمبر 2004، وبمبادرة من الرئيس الفرنسي جاك شيراك، أصدر مجلس الأمن الدولي القرار رقم 1559 الذي طالب بانسحاب جميع القوات الأجنبية المتبقية في لبنان، وطالب بحل جميع الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية ونزع سلاحها. وكان مجلس الأمن يعني بالقوات الأجنبية القوات السورية، وبالميليشيات المسلحة حزب الله.

بعد بضعة أشهر، وفي 14 شباط/فبراير 2005، أودى انفجار ضخم في وسط بيروت بحياة رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري – الصديق الحميم لشيراك – و 22 شخصاً آخرين. كان الانفجار قوياً إلى حد أنه أحدث حفرة في رصيف الشارع بعرض 10 م وعمق 2 م على الأقل. أثار حادث الاغتيال إدانة محلية وعالمية واسعة.

في أعقاب عملية الاغتيال، تظاهر الآلاف من مؤيدي الحريري في بيروت، مشيرين بإصبع الاتهام إلى سوريا، ومطالبين بانسحاب ما تبقى من قواتها العسكرية والأمنية المتواجدة في لبنان.