تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

سوريا: الفتح العربي الإسلامي و الأمويين

سوريا الأمويين
صورة نُشرت في الثلاثينيات تظهر الجامع الأموي والجامع الكبير بدمشق (La Grande Mosquée des Omeyyades de Damas). (Photo by CHUSSEAU / AFP)

كان الدين المسيحي هو الدين الرئيسي في الإمبراطورية الرومانية في عهد يوستنيانوس. وقد كان هناك خلافات لاهوتية بين المسيحيين – تقريبا منذ البداية – بل حتى انشقاقات وصراع على السلطة، على سبيل المثال بين روما والقسطنطينية.

أدت الخلافات اللاهوتية إلى انشقاقات، وبالتالي تأسست الكنائس المختلفة التي لا تزال تتواجد حتى الآن في سوريا ولبنان.

الفتوحات العربية من شبه الجزيرة العربية
الفتوحات العربية من شبه الجزيرة العربية. @Fanack

في القرن السابع الميلادي، ظهر الفاتحون المسلمون في المنطقة، القادمون من شبه الجزيرة العربية. وقد كان العرب آنذاك يعيشون في سوريا منذ قرون – مع أن أصول العرب غير واضحة، إلا أن الإشارة الأولى لوجودهم هي كتابة مسمارية تذكر اسم شخص يدعى جندبو قادماً من أرض “العَرِبي” عام 854. كان العرب الذين جاؤوا في القرن السابع الميلادي مختلفين؛ كانوا من أتباع نبي اسمه محمد، وأطلقوا على أنفسهم اسم مسلمين. كما سعوا إلى نشر دينهم في المنطقة.

النبي محمد

عام 570 شهدت مكة مولد محمد بن عبد الله، مؤسس الإسلام. وعام 613 بدأ يدعو إلى الإسلام، بعد أن أوحي إليه بذلك. وعام 622 أُمِرَ محمد وصحابته بالانتقال إلى يثرب (والتي سميت فيما بعد بمدينة النبي أو المدينة المنورة). أصبح هذا الانتقال، الهجرة، والعام 622 ميلادية الذي تمت فيه، بداية التقويم الإسلامي. كما كانت الهجرة نقطة الانطلاق لبناء الأمة الذي شرع فيها محمد – بنجاح، واستغرقت عشر سنوات تقريباً. ومن المدينة، فتح محمد الجزيرة العربية بأكملها، ووحد العرب تحت راية الإسلام. وتمتع اليهود والمسيحيون والزرادشتيون (أهل الكتاب) بحرية العبادة.

بعد وفاة النبي عام 632، تابع صحابته مهمته. ورغم وجود صراعات في شبه جزيرة العرب، كان الفتح الإسلامي للمناطق الواقعة شمالاً سريعاً إلى حد ما، وذلك لعدة أسباب. أولاً، ضعف الإمبراطورية البيزنطية جراء الحروب والصراعات الداخلية، وقد ضجرت شعوب آسيا الصغرى من حكامها. ثانياً، قام العرب بنشر قبائل حليفة – تمت بصلة لأولئك الذين استقروا في المنطقة – لغزو هذه الشعوب. وعلاوة على ذلك، كانت أول سلالة من الخلفاء التي حكمت البلاد، الأمويون الذين حكموا من مدينة دمشق مثالاً للتسامح الديني مع اليهود والمسيحيين.

الأمويون

كان أبو سفيان، من نسل أمية بن عبد شمس، شخصية قيادية في مكة في القرن السابع، والذي اعتنق الإسلام لاحقاً في حياته بعد أن عارضه. وأصبح ابنه معاوية، أول حاكم لدولة “سوريا الكبرى”، أول خليفة أموي بعد انتصاره على حفيدي محمد: حسن وأخيه حسين، ابني الإمام علي، والذي يوقره الشيعة إلى يومنا هذا على أنه الخليفة الشرعي الوحيد.

دولة الخلافة الاموية
دولة الخلافة الاموية. @Fanack

استمرت الحروب على نحو متقطع، رغم المعاهدة بين معاوية والإمبراطور قسطنطين الرابع. واشتدت ضد البيزنطيين خاصة تحت حكم الخليفة الأموي الخامس عبد الملك بن مروان.

على الرغم من الحروب، ازدهرت الثقافة والفنون في الخلافة. بنى الخلفاء المساجد والقصور الرائعة، ومنها المسجد الأموي في دمشق، مركز الخلافة في ظل السلالة الأموية. في القرن الثامن، أصبحت دمشق أهم المراكز الثقافية والفكرية في هذا الجزء من العالم. وأنتجت المدينة علماء في الفلك والرياضيات، والأطباء، والفلاسفة.

شيئاً فشيئاً، تحول سكان سوريا إلى الفسيفساء التي نراها اليوم. واستقر أحفاد الفينيقيين والفرس والرومان واليونانيين والأرمن والآشوريين واليهود وغيرهم هناك على مر القرون. في عهد الأمويين، حلت العربية مكان السريانية (الآرامية) واليونانية، والتي كانت اللغات الشائعة حتى ذلك الحين. وأصبح الإسلام هو الدين السائد، ولكن – في المراحل المبكرة بالتأكيد – كان الأمويون متسامحين تجاه المسيحيين واليهود. وفي تلك الأيام، وفّر الجامع الكبير في دمشق، المبني على موقع كنيسة مسيحية قديمة، مجالاً لكلا الديانتين الإسلامية والمسيحية.

في وقت لاحق، تراجعت قوة الحكومة المركزية وتسامح الأمويين تجاه المسيحيين. وعام 750 ميلادي، تولت الخلافة العباسية ونقلت عاصمة الخلافة إلى بغداد.

في هذه المقالة: سوريا | التاريخ