تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

سوريا: الانتداب الفرنسي واتفاقية سايكس بيكو

سوريا الانتداب الفرنسي
ورقة نقدية بقيمة 250 ليرة ، صادرة عام 1939 عن بنك سوريا ولبنان آنذاك إبان الانتداب الفرنسي ، تُعرض خلال معرض في بيروت في 16 تموز / يوليو 2016 (Photo by ANWAR AMRO / AFP)

في أعقاب هزيمة الإمبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الأولى، وقعت سوريا تحت الانتداب الفرنسي، رغم تعهدات البريطانيين والفرنسيين بالاستقلال خلال الحرب العالمية الأولى، الخيانة التي شوهت علاقات سوريا مع الغرب حتى يومنا هذا.

حرصاً على ضمان الدعم العربي ضد العثمانيين، عرضت بريطانيا دعمها لحركة قومية كانت ناشطة في ذلك الوقت في الأراضي العربية من الإمبراطورية العثمانية. تفاوضت لندن في 1915-1916 مع الشريف حسين بن علي، حاكم مكة المكرمة. ومقابل تمرد العرب ضد الأتراك، وافقت بريطانيا على الاعتراف باستقلال الأراضي العربية عن الإمبراطورية العثمانية، ضمن حدود معينة. كما اشترطت بريطانيا تطبيق استقلال الأراضي العربية فقط حيث لا يتعارض مع مصالح حليفتها في الحرب: فرنسا.

في حزيران/يونيو عام 1916، أطلق الشريف حسين الثورة العربية بدعم لوجستي من البريطانيين (بمن فيهم توماس إدوارد لورنس، “لورنس العرب”). وبعد أن سيطر الثوار على الحجاز، تحرّكوا نحو سوريا الكبرى بقيادة الأمير فيصل الابن الثالث لحسين، حيث عملوا بالتعاون مع الجيش البريطاني الذي كان قد غزا فلسطين على طول الساحل من مصر. في تموز/يوليو 1917، استولى فيصل على العقبة الواقعة على رأس البحر الأحمر، وفي أيلول/سبتمبر على مدينة عمان التي كانت وقتها أكبر قليلاً من قرية كبيرة. وسقطت القدس في يد البريطانيين بعد ثلاثة أشهر، وتم الاستيلاء على دمشق في تشرين الأول/أكتوبر عام 1918.[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

اتفاقية سايكس بيكو

في الوقت الذي كانت فيه لندن تحث العرب على الثورة، مع وعود بالاستقلال، كانت تتفاوض بسرية على اتفاق معاكس مع فرنسا وروسيا. وأبرمت في أيار/مايو عام 1916 ما يسمى باتفاقية سايكس بيكو، التي قسمت المنطقة إلى مناطق نفوذ فرنسية وبريطانية. كان من نصيب فرنسا لبنان وسوريا وشرق تركيا وشمال العراق الحالية، وبريطانيا إسرائيل وفلسطين والأردن وجنوب العراق الحالية. وخضعت القدس وجزء من فلسطين إلى شكل من أشكال الإدارة الدولية، تقديراً لأهميتها الدينية.

في الوقت ذاته، في 2 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1917، وبعد مفاوضات مع الحركة الصهيونية، أصدرت لندن وعد بلفور الذي نص على نظرة البريطانيين “بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين”.

اتفاقية سايكس بيكو
خريطة اتفاقية سايكس بيكو. @Fanack ©Fanack

في أيلول/سبتمبر عام 1918، أعلن أنصار الثورة العربية إنشاء حكومة عربية برئاسة فيصل بن الشريف حسين، رغم احتفاظ بريطانيا بالسلطة الحقيقية في سوريا.

عام 1919، وافق مؤتمر السلام في باريس على إدارة الممتلكات السابقة للألمان والعثمانيين المهزومين كمناطق انتداب، وتحت إشراف الهيئة الدولية الجديدة: عصبة الأمم. وقد تقرر انتداب فرنسا على سوريا (بما في ذلك في لبنان الحالي) وبريطانيا على فلسطين (بما في ذلك في الأردن الحالي) والعراق.

الأمير فيصل

انعقد مؤتمر سوري عام ضم شخصيات وطنية في دمشق في آذار/مارس عام 1920، لاستباق المخططات الفرنسية، وانتخب فيصل ملكاً على سوريا المتحدة، أي الأراضي التي تشمل سوريا ولبنان وإسرائيل وفلسطين والأردن الحالية. وأعلن التسعة والعشرون عراقياً الحضور عبد الله الأخ الأكبر لفيصل ملكاً على العراق المستقل. إلا ان كل ذلك كان دون جدوى. ولإضفاء الطابع الرسمي على ما تم الاتفاق عليه في باريس، عقدت بريطانيا وفرنسا في سان ريمو اجتماعاً على عجل للمجلس الأعلى لعصبة الأمم.

الأمير فيصل
الأمير فيصل

وفي 5 أيار/مايو 1920، حصلت فرنسا على انتداب سوريا ولبنان وبريطانيا على فلسطين والعراق. لم يأت ذكر شرق الأردن بشكل صريح، وهي الأراضي الواقعة شرق نهر الأردن، ولكن ولكونها كانت تشكل جزءً من منطقة النفوذ البريطاني في معاهدة سايكس بيكو، كان من المسلم به أنها كانت تشكل جزءً من انتداب فلسطين. تحركت القوات الفرنسية إلى سوريا من لبنان، واحتلت دمشق في تموز/يوليو عام 1920. واضطر فيصل إلى الذهاب إلى المنفى، إلا أن البريطانيين قاموا بتعيينه ملكاً على العراق في العام التالي.

سياسة فرّق تسُد

اعتمدت فرنسا سياسة فرّق تسُد في سوريا، فقسمت البلاد إلى دويلات شبه مستقلة. عام 1920، تم تشكيل لبنان الكبير عن طريق إضافة المناطق الواسعة، المسلمة بشكل أساسي، إلى منطقة جبل لبنان، حيث يهيمن المسيحيون الموارنة، والتي كانت تشكل في العهد العثماني وحدة إدارية منفصلة تعرف بالمتصرفية. وفي العام ذاته، تم تقسيم ما تبقى من سوريا إلى دويلات دمشق وحلب وجبل العلويين (كانت هذه الأخيرة في شمال غرب سوريا، على طول الساحل، وهي منطقة مأهولة بالسكان إلى حد كبير من قبل الطائفة العلوية). عام 1921، تمت إضافة دويلة جبل الدروز، التي تركزت على معقل الدروز جنوب سوريا.

الانتداب الفرنسي سوريا
@Fanack

بموجب اتفاقية أنقرة بين فرنسا وتركيا في تشرين الأول/أكتوبر عام 1921، تم ضم سنجق (لواء) اسكندرونة، المختلط السكان من الأتراك والأرمن والعرب، إلى سوريا في ذلك العام كمقاطعة تتمتع بحكم ذاتي. وعلى خلفية مطالبات تركيا الملحة بالمنطقة، في عهد مصطفى كمال (دعي لاحقاً بكمال أتاتورك)، تم ضم لواء اسكندرونة إلى ولاية حلب عام 1923 مع الاحتفاظ بوضع إداري خاص. عام 1938، دخلت القوات التركية لواء اسكندرونة وطردت معظم سكانه العرب (العلويين في المقام الأول) والأرمن. وفي العام ذاته، تم إعلان استقلال لواء اسكندرونة تحت اسم دولة هتاي، إلا أن المجلس التشريعي في هتاي صوّت عام 1939 لصالح الانضمام إلى تركيا باسم مقاطعة هتاي، وميناؤها الرئيسي اسكندرون، اسكندرونه سابقاً. وفي تموز/يوليو من ذلك العام، غادر الفرنسيون سوريا.

في 1922-1924، اتحدت دويلات جبل العلويين ودمشق وحلب في اتحاد سوري. وفي كانون الثاني/يناير عام 1925، اتحدت دمشق وحلب في دولة سورية واحدة، في حين حافظت دويلة جبل العلويين على شبه استقلالها.

في هذه المقالة: سوريا | التاريخ