تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

نابلس

نابلس

كما باقي المدن الكبيرة الأخرى في الضفة الغربية، تعتبر نابلس مركزاً إدارياً إقليمياً وملتقى الطرق التجارية والصناعية مع مرافق تعليمية وصحية. تلبي المدينة حاجات 56 من مجتمعات القرى في المحافظة المسماة على اسمها، فضلاً عن ثلاثة مخيمات كبيرة للاجئين التي أقيمت في محيط المدينة بعد عام 1948.

قد تعود أصول نابلس إلى المدينة الرومانية فلافيا نيابوليس (مدينة فلافيا الجديدة)، والتي أسسها الإمبراطور تيطس عام 72 م، والاسم عبارة عن إكرام له من خليفته وابنه. نابلس هو الترجمة العربية لنيابوليس. ولا تزال المكانة البارزة التي احتلتها المدينة منذ العصور القديمة ملحوظة في المدينة القديمة، من بين أماكن أخرى، والتي بالكاد تتجاوز حجم الكف بالنسبة للقدس في الحجم والجمال والأجواء.

مع مرور القرن التاسع عشر، تطورت نابلس إلى واحدة من أهم المراكز التجارية والصناعية في سوريا العثمانية. وقد سميت في ذلك الوقت مدينة الحمّامات والصابون، بسبب كثرة الحمامات العامة ومصانع الصابون. وأصبحت نابلس بعد ذلك مركزاً هاماً للوطنية الفلسطينية. وربما هذا ما يفسر هويتها المحلية القوية.

نتيجة لذلك، كانت نابلس بمثابة مهمة شاقة على قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد عام 1967. ومنذ ذلك الحين عطّلت العقوبات السياسية والاقتصادية – والاحتلال بشكل عام – المكانة الاقتصادية والسياسية للمدينة بشكل كبير، ولا سيما بعد اندلاع الانتفاضة الثانية (أيلول/سبتمبر 2000)، عندما فرضت إسرائيل عوائق صعبة أمام حركة الأشخاص والبضائع. تضمنت القيود إنشاء العشرات من نقاط التفتيش على الطرق الرئيسية وفرض حظر التجول المديد في بعض الأحيان وإدخال تصاريح السفر الإلزامية. وفي شباط/فبراير عام 2002، تم “إعادة الاستيلاء” على المدينة مؤقتاً من قبل الجيش الإسرائيلي (ومرة أخرى عام 2007)، مما سبب خسائر مادية كبيرة إلى المدينة القديمة.

تكشف المساحات المفتوحة اليوم الأماكن التي كانت فيها المباني القديمة. وقد تم تأجيل إعادة الإعمار حتى الآن بسبب نقص الوسائل المالية الكافية والخبرات. والمظهر العام يشبه طقم أسنان مع بعض الأضراس المفقودة. ومع ذلك، بدأت عملية إعادة الإعمار في أماكن أخرى من المدينة القديمة بأموال أجنبية.