تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تأسيس الجبهة الوطنية الفلسطينية عام 1973

الجبهة الوطنية الفلسطينية
رئيس بلدية نابلس السابق بالضفة الغربية بسام الشكعة. (Photo by RAMZI HAIDAR / AFP)

في أغسطس/آب عام 1973، وبعد أن تعافى الفلسطينيون في فلسطين من صدمة عام 1967 والأحداث التي تلتها، شرعوا بتأسيس الجبهة الوطنية

الفلسطينية بتحريض من منظمة التحرير الفلسطينية، والتي يمثلها عدد من الأحزاب – بما في ذلك الحزب الشيوعي الفلسطيني، ما عدا الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. وفي أبريل/نيسان عام 1976، ترشح الفلسطينيون المرتبطون بالجبهة أو المتعاطفون معها في انتخابات المجالس البلدية. وفي وقت سابق، تمت مقاطعة الانتخابات، حيث كانت تعتبر على أنها محاولة من إسرائيل للتطبيع مع الاحتلال. نجح مرشحو الجبهة الوطنية الفلسطينية في الحصول على الغالبية العظمى من المناصب البلدية والمجالس المحلية. وجاء العديد من رؤساء البلديات المنتخبين حديثاً من المناطق الحضرية.

في السنوات التالية، أصبحت الجبهة الوطنية الفلسطينية الناطق الرسمي بلسان حال سكان فلسطين في مقاومتهم. وكانت أهم المطالب هي إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإنشاء دولة فلسطينية (في فلسطين). هذا ما عمل الفلسطينيون على تحقيقه في المشاركة السياسية – وليس من خلال القوة المسلحة حصراً – والتي كان الدور الرئيسي فيها محفوظ لمنظمة التحرير الفلسطينية.

منذ البداية، بقي ممثلو الجبهة الوطنية الفلسطينية بعيداً عن كل من الحكومة العسكرية والإدارة المدنية، والتي حلت مكان الأخيرة سنة 1981. ونتيجة لذلك، تم فصل العديد من وظائفهم وطردهم إلى البلدان المجاورة أحياناً. وفي محاولات اغتيال ثلاثة رؤساء بلديات في نفس اليوم بسيارات مفخخة في يوليو/تموز عام 1980، أصيب اثنان منهم بجروح خطيرة. وعلى الرغم من عدم القبض على الجناة، اتفقت الآراء على أن الهجمات من الممكن أن تكون من أعمال المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين. وفي مارس/آذار عام 1982، حظرت إسرائيل الجبهة الوطنية الفلسطينية ولجنة الإرشاد الوطنية المرتبطة بها.

في بداية الثمانينات – ونتيجة اتفاقات كامب ديفيد مع مصر – حاولت إسرائيل خلق بديل عن الجبهة الوطنية الفلسطينية ولجنة الإرشاد الوطنية، وذلك بإنشاء لجنة قيادة وطنية مشتركة على شكل روابط القرى. وقد كانت مدعومة من قبل أشخاص ذوي نفوذ في الريف ومناصريهم. وسرعان ما أصبحت مكاتب الرابطات بحاجة إلى الحماية من هجمات الفلسطينيين المعارضين لمثل هذه الخطط. وتلاشت المبادرة.