تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

حرب يونيو/حزيران 1967 واحتلال كامل فلسطين

تقدم إسرائيل على التقدم في مرتفعات الجولان ، 1967

حرب حزيران/يونيو عام 1967، والتي استمرت ستة أيام، هي مثال عن تصعيد الوضع – والتي كان المسؤول عنها ليس فقط الفلسطينيون، وإنما أيضاً مختلف الحكام العرب. اغتنمت إسرائيل الفرصة لبدء الحرب التي انتهت بهزيمة ساحقة لمصر وسوريا والأردن. وفي سياق الحرب، احتلت إسرائيل قطاع غزة و الضفة الغربية، بالإضافة إلى شبه جزيرة سيناء (مصر) ومرتفعات الجولان (سوريا) – وبالتالي استولت على ما تبقى من أراضي فلسطين وقت الانتداب. واضطر 300,000 فلسطيني آخرون (حوالي 30% من السكان) للفرار. وفرّ 88% من سكان وادي الأردن، انتهى المطاف بمعظمهم في الأردن. ويدعو الفلسطينيون أحداث عام 1967 بالنكسة. غيّرت حرب حزيران/يونيو ميزان القوة في المنطقة (لصالح إسرائيل).

نتيجة لأحداث عام 1967، فقد تم احتلال كامل فلسطين، ما ترتب عليه عواقب اجتماعية واقتصادية بعيدة المدى. وفي المقابل، عرض الاحتلال على السكان الفلسطينيين في قطاع غزة و الضفة الغربية فرصة زيارة الفلسطينيين في إسرائيل (وبالعكس) للمرة الأولى منذ عام 1948، الأمر الذي قاموا به مراراً. وتم منح عشرات الآلاف من الفلسطينيين تصاريح عمل في إسرائيل، وخصوصاً في مجال البناء وكذلك قطاع الصناعة والزراعة.

اسرائيل فلسطين حرب 1976
حرب حزيران 1976