تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

الحرب العالمية الثانية و قضية فلسطين

الرئيس هاري ترومان والرئيس الإسرائيلي حاييم وايزمان
الرئيس هاري ترومان والرئيس الإسرائيلي حاييم وايزمان. يحمل ترومان عباءة مخملية زرقاء منمقة بنجمة داود، رمز امتنان إسرائيل لاعتراف أمريكا ودعمها للدولة الناشئة

خلال الحرب العالمية الثانية، حارب العرب واليهود في الانتداب البريطاني إلى جانب الحلفاء. عام 1944، تم تشكيل فرقة يهودية كجزء من الجيش الثامن البريطاني. شاركت الفرقة في عمليات في شمال أفريقيا وأوروبا. وتم تجنيد العرب في الجيش العربي تحت قيادة الجنرال البريطاني جون كلوب، والمعروف بكلوب باشا.

في الوقت نفسه، شارك مفتي القدس، الحاج أمين الحسيني، في البث الإذاعي من الأراضي الألمانية، حيث حاول إقناع العرب بالانضمام إلى قوات دول المحور. ومن الجانب اليهودي، هاجمت منظمة إرجون، مجموعة القتال تحت الأرضية للصهيونية التصحيحية، إلى جانب مع مجموعة يهودية إرهابية صغيرة تسمى رسمياً باسم ليهي (مقاتلون من أجل تحرير إسرائيل)، والتي كانت تشتهر باسم عصابة شتيرن على اسم مؤسسها أفراهام شتيرن، أهدافاً بريطانية داخل فلسطين وخارجها. وفي تشرين الثاني/نوفمبر عام 1944، اغتال أعضاء من منظمة ليهي في القاهرة وزير الدولة البريطاني اللورد موين Moyne.

تماماً كما كان للحرب العالمية الأولى عواقب كبيرة على فلسطين في السابق، كان للحرب العالمية الثانية تأثير كبير. فقد أدت نهاية الحرب العالمية الأولى إلى نهاية حكم الإمبراطورية العثمانية كما إلى الانتداب البريطاني لفلسطين. وجلبت الحرب العالمية الثانية معاناة لا يمكن تصورها ليهود أوروبا، بمقتل حوالي ستة ملايين من اليهود من قبل ألمانيا النازية (لمزيد من المعلومات انظر ذكرى المحرقة). وضع حجم الدمار الذي حدث في معسكرات الإبادة والمصير غير المقرر للناجين ضغوطاً شديدة على الحكومة البريطانية للسماح لمزيد من يهود أوروبا بالهجرة إلى فلسطين. وفي آب/أغسطس عام 1945، أصر الرئيس الأمريكي هاري ترومان، وبدعم من الكونغرس الأمريكي، على هجرة يهودية غير مقيدة إلى فلسطين. وقد أشار هذا الطلب إلى بداية تورط الولايات المتحدة في ما أصبح يدعى بـ “قضية فلسطين”.

لم يكن الأمريكان المتورطين الوحيدين. ففي تشرين الأول/أكتوبر عام 1944، اجتمع ممثلو خمس دول عربية – مصر، سوريا، شرق الأردن (حينها)، العراق، لبنان – في مدينة الإسكندرية المصرية، حيث وضعوا أسس جامعة الدول العربية، والتي أنشئت رسمياً في آذار/مارس عام 1945. وتم تشكيل اللجنة العربية العليا لفلسطين في الإسكندرية. وقد أعلنت الدول الخمس في برتوكول الإسكندرية بصراحة أن “فلسطين تشكّل جزءً مهماً من العالم العربي وأنه لا يمكن المساس بحقوق العرب في فلسطين دون المساس بسلام واستقرار العالم العربي”. وقد عبّرت اللجنة عن “أسفها العميق للويلات التي نزلت بيهود أوروبا من قبل الدول الأوروبية الديكتاتورية”. ويردف البروتوكول: “لكن ينبغي عدم خلط قضية هؤلاء اليهود مع الصهيونية، لأنه لا يمكن أن يكون هناك ظلم وعدوان أكبر من حل مشكلة يهود أوروبا (…) عن طريق إلحاق الظلم بعرب فلسطين من مختلف الديانات والطوائف”.

ارتأت اللجنة “أن التعهدات التي تلزم الحكومة البريطانية وتنص على وقف الهجرة اليهودية والحفاظ على الأراضي العربية وتحقيق استقلال فلسطين هي حقوق عربية دائمة”.
حضر المؤتمر العربي في الإسكندرية الباحث الفلسطيني البارز موسى العلمي، ابن محافظ القدس السابق. وقد مثّل جميع الأطراف السياسية الفلسطينية، طالما تحول الزعماء العرب ضد مفتي القدس الحاج أمين الحسيني، والذي فضح نفسه بسبب علاقاته مع النازيين الألمان.

عودة إلى الأعلى